منتدى العرب لكل العرب


    "لحظة وداع" يكشف الهم الإنساني بالدراما التركية

    شاطر
    avatar
    scorpionjor
    ..
    ..

    عدد الرسائل : 576
    العمر : 40
    الدولة :
    تاريخ التسجيل : 10/11/2008

    "لحظة وداع" يكشف الهم الإنساني بالدراما التركية

    مُساهمة من طرف scorpionjor في السبت ديسمبر 13, 2008 9:16 pm

    رؤية نقدية
    "لحظة وداع" يكشف الهم الإنساني بالدراما التركية



    مسلسل لحظة وداع بطولة جماعية تعالج هما إنسانيا


    على رغم تشكيك كثيرين في استمرارية نجاح الدراما التركية المدبلجة إلى العربية في استقطاب المشاهدين، مصورين إياها كفقاعة صابون سرعان ما ستضمحل، إلا أن الواقع يشير إلى عكس ذلك تماماً، خصوصاً مع الأعمال المعروضة على الشاشة والتي تتميز بمعايير عالية من الجودة في انتقاء المسلسلات التركية شكلاً ومضموناً. ولعل مسلسل «لحظة وداع» الذي يعرض على شاشة "mbc4"، يكاد يتفوق على مسلسل «نور».
    فهو بقوة بنائه الدرامي وإمتاعه البصري المتقن يقدم خير دليل على دقة اختيارات «mbc» وتميزها. فنحن في هذا المسلسل حيال شبكة من العلاقات الإنسانية الدرامية المتقاطعة في إطار توليفي احترافي عبر حبكة محكمة تختلط فيها حكايا الحب والشوق والغيرة والانتقام والندم، وتعنى بمعالجة قضايا اجتماعية حساسة وملامسة مشاكل حياتية واقعية بطريقة اقتحامية جريئة، كالمرض وما يتخلله من صراع بين الحياة والموت وبين الألم والأمل، والطلاق وتأثيره في راهن الأطفال ومستقبلهم، والخيانة وتضارب الرغبات العاطفية، الروحية منها والحسية، مع مؤثرات الواقع وحقائقه على الأرض.
    واللافت هو عدم تمحور كل خيوط اللعبة الدرامية ودورانها حول شخصيتين رئيستين كما هي العادة، بل إن البطولة جماعية موزعة بين جل شخصيات العمل الرئيسة وفق تناغم بين مختلف أبعاد العمل، فلا يطغى أحدها على الآخر.
    وهكذا، فإن كل مقومات العمل ومعالجاته تسير في خط متواز بما يقدم المسلسل بصيغة تكاملية تصاعدية غير مؤطرة في قوقعة واحدة بمقدار ما تقوم على التفاعل بين جميع الشخوص والأحداث والموضوعات بتعددها وتشابكها وتأثرها وتأثيرها فيما بينها.
    ولا يطعن في ذلك كون ليلى التي تؤدي دورها الممثلة التركية أيس اسيليو هي صاحبة الدور المحوري في المسلسل من خلال قصتها التي تبدأ مع اكتشافها لمرضها العضال، وتركها إثر ذلك لزوجها وطفلتيها كي تجنبهم متاعب وآلام معايشة موتها البطيء، لكنها وبعد هجر بيتها وعائلتها حيث يتزوج رب الأسرة عليها تتماثل للشفاء، الأمر الذي يدعوها إلى محاولة أخذ حضانة ابنتيها وإعادة ترتيب حياتها وتطبيعها بعد زلزال مرضها الذي دمر حياتها الشخصية والمهنية وبعثر أسرتها وفككها. وهكذا تتفاعل هذه القضية الإنسانية المؤثرة في منحى تصاعدي شيق.

    بطولة جماعية
    وعلى رغم تمحور الحكاية أساساً حول ليلى ومعاناتها مع المرض أولاً، ثم مع افتراقها عن زوجها وابنتيها، إلا أن الطابع الجماعي التعددي لبطولة العمل يبقى واضحاً حتى إن الطفلتين تلعبان دوراً لا يستهان به في السياق الدرامي العام الذي يعنى بطريقة مثيرة للإعجاب برصد ردود افعالهما وانطباعاتهما الطفولية البريئة حيال انفصال والديهما وتعاطيهما معه. وهو انفصال تدفعان ثمنه أكثر من غيرهما، لاسيما على صعيد استقرارهما النفسي والسلوكي.

    ولعل أكثر أوجه نجاح «لحظة وداع» يكمن في دحضه تلك التنظيرات الرائجة عربياً التي عزت نجاح الدراما التركية إلى الحرمان والقحط العاطفيين لدى المشاهد العربي، متهمة إياها بالمبالغة في قصص الحب اللاهب التي تقدمها لدغدغة مشاعر المتلقي المكبوت وإثارتها. فمع هذا المسلسل تبين مدى تهافت طروحات كهذه قاصرة ومتسرعة، خصوصاً انه يستند الى قصة غاية في الواقعية والإقناع، ويمكنها أن تحدث في أي عائلة عربية أو تركية أو كردية... بالتالي لا يمكن أبداً وصفها بالافتعال واللاواقعية، كما جرت العادة في نعت هذه الدراما التي تثبت أكثر فأكثر تفوقها وتألقها الجمالي واكتساحها للنتاج الدرامي العربي بقضه وقضيضه.

    نظرية المؤامرة
    وحيال هذا العجز عن مجاراة هذه الدراما الراقية في مجملها وصد هجمتها الكاسحة يتم الركون إلى نظرية المؤامرة والاستنجاد بها في التصدي لظاهرة الدراما التركية المدبلجة إلى العربية عبر تصوير هذه الأخيرة كمسلسلات شيطانية هدامة تستهدف مسخ ضمير الأمة وقيمها وأخلاقها. وهذه النظرية التي لطالما استخدمت في سياق تبرير كل الإخفاقات الحضارية، المادية منها والمعنوية، ليس غريباً استخدامها هذه المرة في سياق تبرير الأزمة الوجودية العاصفة بالدراما العربية.
    ولكن تبقى حقيقة أن هذه المسلسلات المدبلجة نجحت في تسليط الضوء على مدى عمق الأزمة الدرامية العربية عبر اجتذابها مختلف شرائح المشاهدين العرب وتفاعلهم معها، ما يعكس توقهم إلى كل ما هو عصري جديد ومبدع، ونفورهم من كل ما هو تقليدي مستهلك ورتيب. كما أظهرت ولا شك أن الديمقراطية في تركيا على رغم هشاشتها وقصورها المزمن، إلا أنها، وفي حدها الأدنى القائم، توفر مناخاً ولو نسبياً من الحرية بما يساعد ويحفز على التطور والإبداع والانتعاش على الصعيد الفني والدرامي. وهنا يمكن تلمس كنه المأزق الخانق الذي تعانيه الدراما العربية بصفتها وقبل كل شيء نتاجاً للتردي السياسي - الاجتماعي العام.
    avatar
    Red Rose

    ¤° وردة المنتدى °¤


    عدد الرسائل : 183
    العمر : 30
    الدولة :
    المزاج :
    تاريخ التسجيل : 28/11/2008

    رد: "لحظة وداع" يكشف الهم الإنساني بالدراما التركية

    مُساهمة من طرف Red Rose في الأحد ديسمبر 14, 2008 1:45 pm

    شكرا لك على مجهودك الراقي
    دمت لنا

    تحياتي لك
    Red Rose

    naloxan

    ¤° محلل °¤


    عدد الرسائل : 65
    العمر : 50
    الدولة :
    تاريخ التسجيل : 01/12/2008

    رد: "لحظة وداع" يكشف الهم الإنساني بالدراما التركية

    مُساهمة من طرف naloxan في الأحد ديسمبر 14, 2008 3:49 pm

    شكراً أخي ياسر للمجهود،
    وفعلاً أن للدراما التركية رونق وجاذبية خاصة.
    وهذا الأبداع ليست فقاعة كما يقال،
    إنما هو عراقة وفن يفرض وجوده وإحترامه، شئنا هذا أم أبينا.
    تحياتي لك.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 16, 2018 7:24 am